ملتقى الأحبة
منحاش الوطاء تمت اغطاء ووساده_   آخر مرسل: الخياله ردود: 0   عزّ النفس _   آخر مرسل: الخياله ردود: 0   نسمات_   آخر مرسل: الخياله ردود: 0   ﺍﻥ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻮﺍﺟﻊ ﻣﺎ ﻋﻠﻴﻬﻦ ﺳﺎﻳﻞ_   آخر مرسل: الخياله ردود: 0   هذه هي الحياة_   آخر مرسل: الخياله ردود: 0   عن كل شيء أتحدث_   آخر مرسل: الخياله ردود: 0   أقول مأثورة عن النفاق_   آخر مرسل: الخياله ردود: 0   لكل أذن كلمة_   آخر مرسل: الخياله ردود: 0   خواطر مسافر في محطات الحياة_   آخر مرسل: الخياله ردود: 0   ﺳﻤﺎﺣﺔ ﺍﻟﺮﻓﻖ ﺗﺒﻨﻴﻪ ﻋﺎﻻﻗﺪﺍﺭ.._   آخر مرسل: الخياله ردود: 0  


للمشاركة و الإطلاع على الأقسام الخاصة يجب عليك التسجيل و فتح حساب جديد في غوالي

اضغط هنا للتسجيــل




 


ثكنات لا تنام_


الموضوع السابق | الموضوع التالي
انشره في Facebook انشره في Twitter


كتابة موضوع جديد الرد على الموضوع
 مشاركة واحدة  { VISITS } مشاهدات: 94  المعجبون المعجبون: 0  المتابعون المتابعون: 1 
الكاتب مشاركة
مشاركة  ثكنات لا تنام_
الأحد يونيو 16, 2019 2:22 ص
#1 
الصورة الرمزية

غير متواجد

10 سنوات عضوية10 سنوات عضوية10 سنوات عضوية10 سنوات عضوية10 سنوات عضوية10 سنوات عضوية10 سنوات عضوية10 سنوات عضوية10 سنوات عضوية10 سنوات عضوية
رقم العضوية : 2872
اشترك في : 01 11 2008
آخر زيارة : اليوم
مشاركات : 2053 عرض
مواضيع: 500
المكان : ليبيا
الجنس : أنثى
آخر مواضيع العضو



حيث العيون لا تُبصِر إلا العزيمة والجهاد
حيث لا مكان للقلوب الضعيفة مذلولة الخُسران
حيث يكون للوجود يد على هيئة أُناسٌ كرّسوا أنفُسهُم وحياتهم لأجل جيل يأتي من بعدهم يرى الحياة وإن كان ظاهرها صعب العيش فباطنها
اكثر أماناً
ثكنة (1)
مضى من أعمارهم الكثير بين الكُتبِ
يرسِمون أحلاماً تُناطح السحاب لنُبلها
وإستمعوا من بعدها لقلوب الكثيرين
ليسعوا جاهدين لإنقاذهم من خطوبٍ داهمتهم
ولم يأبهوا لأيام مضت وتداولها البشر بعيدا عنهم
وكم إبتعدوا عن عوالمهم وأنغمسوا في بحور الوباء
حتى يصبحوا الجنود في وجه إستعمار الاجساد
ماذا اقول فيهم والاوائل مِنهم قد جعلونا
نتمنى أن نُصبح مثلهم
حماة لا نخشى امراضا قد تصيبنا ووبالا قد يُهلكنا !
ثكنة ( 2 )
ارهقوا أنفسهم وأجسامهم
وعاشوا الليالي دون نوم
وهم يخشون ضياع الأفكار
وضياع الأحلام من بعدهم
فانتخبوا العلم حكما لهم
وساروا بإمرته يعلمون الجيل مايقوم به غدا في سبيل الاعمار
تحملوا الاهانات
وتحملوا الكثير
فكانوا بحق في ساحة الحرب رسُل المعرفة والعلم
فلو نقضي اياما نكتب عنهم لن نوفّي أبدا حقوقهم التي
لم تدركها البشريه وأدركها رب السماء
إنهم قوم أعلنوا التمرّد على الجهل
فساق اليهم اهله توبيخا ونُكران جميلهم
فلم يُفلح في تثبيط عزيمتهم
ولازال شعارهُم
العلم يا اهل هذا الزمانِ نور
ثكنة (3)
بين الطيّات أُناسٌ أمسكوا القلم كالفارس الذي يمسك السيف ليحارب به الاعداء ويدافع به عن الأحباب
وجوه المدافع مصوّبة اليهم وكلمة الحق تهفو إليهم ناطقةً :
أنتم أملي فقد خانني هذا الزمان
وصرتوا مشرّدة وقد حُكم علي أن أُعدم دون جُرم سوى إنني
لا أخدم المصالح البائسة
فكانوا كالجنود شبها وكانوا هم العون لهم بتشجيعهم وكلماتهم التي تُبلسِم جراحهم
وهم الغصّة في جوف عدو يريد للظلام ان يحكُم ويريد للحقيقة أن تُكبّل وتُشنق دون رحمه
فكانوا هم الحماة لها وكانوا هم الفرسان لهيكلها
ثكنة (4)
وتتباهى السماء بمن جعلونا ننعمُ في أرضنا بالأمن والآمان
وقدموا أنفسهم قرابين وفداء حتى لا تشعر الارض واهلها بالذل
فلا يبقى للكرامة بعدها حق في الوجود والحياة
إنهم أمثلة نراها ونستشعرها بشهدائهم وجرحاهم
بخوفهم الذي يدفنونه حتى لا ينهانوا بعد عزّهم
ب أمانيّهم التي قتلوها ليبقى الاطفال في حضن ابائهم
حتى تبقى الابتسامة مرسومة على وجوه الحرائر
ليبقى كل إنسان حر
وثمن الحرية دم الشهيد الذي يُدافع عن وطنه
ويُدافع عن غيره
ثكناتهم مُلِئت دموع إشتياقهم لأحبابهم
ومُلِئت دموع فقدوا رِفاقهم
ولكن هذا لم يُفقدهم ثباتهم
من اجل بقاء الوطن
من اجل بقاء القلم
من اجل بقاء العلم
..
ستبقى بصماتهم راسخه
وثكناتهم لن تنام وإن هُجِرت من بعدهم !


للأعلى
   
 
 
مشاركات سابقة منذ:  فرز حسب  
كتابة موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحدة ] 


المتواجدين الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا أعضاء مسجلين و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

خريطة الموقع:  


* هل تعاني من بطء الاتصال؟ ، يمكنك استخدام الموقع بشكل أسرع مع الإنترنت البطيء. تغيير المظهر من الأسفل
الوقت الآن الثلاثاء يوليو 23, 2019 8:57 م ( GMT + ساعتين )


المظهر:
قوانين المنتدى - حذف ملفات المنتدى المؤقتة - اتصل بنا -  إلى الأعلى